هبي يا رياح الجنة


 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الدعاء المستجاب
ركعتان

شاطر | 
 

 "الجد مع حفيده الصغير "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
?? ????
زائر



مُساهمةموضوع: "الجد مع حفيده الصغير "    الإثنين مايو 21, 2012 7:51 pm

"الجد مع حفيده الصغير "

كان الجد مداوما على قراءة القرآن صباحا ومساءا وكان الصغير يحب جده ويقلده في گـْـِْلِْ شيء فكان يقرأ القرآن مثله
وذات يوم بينما جده بالقرب منه يضع الفحم في المدفأة بادره ببراءة قائلا.
ياجدي أنا اقرأ القرآن ولكني عندما أغلقه أنسى ماتعلمته وحفظته فلا استفيد شيئا:/
فاعطاه الجد سلة الفحم بعد ان أفرغ مافيها ‏من فحم وطلب منه ان يملاها بالماء من النهر المجاور للمنزل
فذهب الصغير. وملاء السله بالماء ولكنه لاحظ ان الماء يتسرب ‏من ثقوب السلة فركض لكي يصل بالسله وهي تحتفظ ببعض الماء ولكن محاولته باءت بالفشل ووصل بالسلة لجده فارغة
فطلب منه الجد ان يعيد الكره وان يسرع حتى يمتلئ بالسلة مملوءة بالماء
وفشل مرة أخرى..
فقال للجد لا استطيع ذلك ولافائدة ‏من عملي وذهابي فابتسم الجد وقال له ساذهب معك واتحقق بنفسي فذهب معه وقام الصغير بملىء السلة بالماء مرة ثالثه ولكن الماء سرعان ماتسلل بين ثقوب السلة فقال لجده ألم أقل لك ياجدي لافائده ‏من المحاوله فتبسم الجد وقال أمتاكد ان لافائدة
فنظر الصغير فى السلة فوجدها قد اصبحت نظيفة ‏من آثار الفحم ولونها زاهي ‏من نظافتها فقال الجد وهكذا القرآن گــِْلِْ ماقراته أصبحت نظيفا ‏من الداخل والخارج حتى ولو لم تحفظه ولكن يبقى اثره ونوره ‏‏عليك انظر الى السلة فهي لم تحتفظ بالماء ولكنه نقاها ‏من القذارة والدنس وهكذا القرآن ان داومت عليه حتى وان لم تحفظه فإنه ينقي نفسك ‏من الدنس.

اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا وغمومنا واجعله حجة لنا لا علينا،،


من ترك قراءة القرآن
- سُميّ هاجراً !
" ذكر فإن الذكرى تنفعُ المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"الجد مع حفيده الصغير "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هبي يا رياح الجنة  :: يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها :: قرآن يتلى آناء الليل و أطراف النهار-
انتقل الى: