هبي يا رياح الجنة


 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الدعاء المستجاب
ركعتان

شاطر | 
 

 وتخشع له القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم عذاري
حافظ القران مبتدا
حافظ القران مبتدا


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 07/03/2013

مُساهمةموضوع: وتخشع له القلوب    الجمعة مارس 15, 2013 2:20 am

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قال تعالى

(لوأنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله *وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون)

سورة الحشر آية ٢١أ





ﻘﻮﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻌﻈﻤﺎً ﻷ‌ﻣﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ،

ﻭﻣﺒﻴﻨﺎً ﻋﻠﻮ ﻗﺪﺭﻩ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﺗﺨﺸﻊ ﻟﻪ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ

، ﻭﺗﺘﺼﺪﻉ ﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎﻋﻪ ﻟﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻋﺪ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺍﻟﻮﻋﻴﺪ ﺍﻷ‌ﻛﻴﺪ:


{ ﻟﻮ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻞ ﻟﺮﺃﻳﺘﻪ ﺧﺎﺷﻌﺎً ﻣﺘﺼﺪﻋﺎً ﻣﻦ ﺧﺸﻴﺔ ﺍﻟﻠّﻪ}

ﺃﻱ ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻓﻲ ﻏﻠﻈﺘﻪ ﻭﻗﺴﺎﻭﺗﻪ،

ﻟﻮ ﻓﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺘﺪﺑﺮ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻟﺨﺸﻊ ﻭﺗﺼﺪﻉ ﻣﻦ ﺧﻮﻑ ﺍﻟﻠّﻪ ﻋﺰَّ ﻭﺟﻞَّ،

ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻜﻢ ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺃﻥ ﻻ‌ ﺗﻠﻴﻦ ﻗﻠﻮﺑﻜﻢ،

ﻭﺗﺨﺸﻊ ﻭﺗﺘﺼﺪﻉ ﻣﻦ ﺧﺸﻴﺔ ﺍﻟﻠّﻪ،

ﻭﻗﺪ ﻓﻬﻤﺘﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻠّﻪ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﺗﺪﺑﺮﺗﻢ ﻛﺘﺎﺑﻪ؟

ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ:

{ ﻭﺗﻠﻚ ﺍﻷ‌ﻣﺜﺎﻝ ﻧﻀﺮﺑﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻔﻜﺮﻭﻥ}




ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: { ﻟﻮ ﺃﻧﺰﻟﻨﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻞ ﻟﺮﺃﻳﺘﻪ ﺧﺎﺷﻌﺎً ﻣﺘﺼﺪﻋﺎً} ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻫﺎ

، ﻳﻘﻮﻝ:

ﻟﻮ ﺃﻧﻲ ﺃﻧﺰﻟﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻞ ﺣﻤﻠﺘﻪ ﺇﻳﺎﻩ ﻟﺘﺼﺪﻉ ﻭﺧﺸﻊ ﻣﻦ ﺛﻘﻠﻪ ﻭﻣﻦ ﺧﺸﻴﺔ ﺍﻟﻠّﻪ،

ﻓﺄﻣﺮ ﺍﻟﻠّﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﺫﺍ ﻧﺰﻝ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬﻭﻩ ﺑﺎﻟﺨﺸﻴﺔ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺘﺨﺸﻊ،

ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: { ﻭﺗﻠﻚ ﺍﻷ‌ﻣﺜﺎﻝ ﻧﻀﺮﺑﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻔﻜﺮﻭﻥ}




ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ

: ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺍﻟﺼﻢ ﻟﻮ ﺳﻤﻌﺖ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻠّﻪ ﻭﻓﻬﻤﺘﻪ ﻟﺨﺸﻌﺖ ﻭﺗﺼﺪﻋﺖ ﻣﻦ ﺧﺸﻴﺘﻪ،

ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻜﻢ ﻭﻗﺪ ﺳﻤﻌﺘﻢ ﻭﻓﻬﻤﺘﻢ؟

ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: { ﻭﻟﻮ ﺃﻥ ﻗﺮﺁﻧﺎً ﺳﻴﺮﺕ ﺑﻪ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺃﻭ ﻗﻄﻌﺖ ﺑﻪ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﺃﻭ ﻛﻠﻢ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ}

ﺍﻵ‌ﻳﺔ، ﻭﻗﺪ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺫﻟﻚ ﺃﻱ ﻟﻜﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ.

فإن مواعظ القرآن أعظم المواعظ علىالاطلاق وأوامره ونواهيه على الحكم والمصالح المقرونة بها

فيجب علينا نتعضه ونتفكره.....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وتخشع له القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هبي يا رياح الجنة  :: يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها :: فكر وتدبر في أية من الذكر الحكيم-
انتقل الى: