هبي يا رياح الجنة


 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الدعاء المستجاب
ركعتان

شاطر | 
 

  قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم تقوى
حافظ القران مبتدا
حافظ القران مبتدا


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 14/03/2013

مُساهمةموضوع: قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ    الخميس مارس 14, 2013 9:33 pm

إقرأ وتدبر في آيه


قال تعالى

أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِدًا وَقائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ

إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (9) [سورة الزمر (39): آية 9]




☆تفسير المفردات☆


القانت: القائم بما يجب عليه من الطاعة، آناء الليل: ساعاته واحدها آن، يحذر الآخرة: أي يخشى عذابها.





☆المعنى الجملي☆

بعد أن أبان صفات المشركين الضالين،

وذكر تقلقلهم واضطرابهم في العبادة، إذ يرجعون إليه في وقت الشدة ويعودون إلى الأوثان حين الرخاء -

أردفه ذكر أحوال المؤمنين القانتين الذين لا يعتمدون إلا على ربهم، ولا ينيبون إلا إليه،

ويرجون رحمته، ويخافون عذابه.





☆الإيضاح☆

(أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّيْلِ ساجِدًا وَقائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ)

أي أأنت أيها المشرك أحسن حالا ومآلا أم من هو قائم بأداء الطاعات، ودائب على وظائف العبادات،

في ساعات الليل التي تكون فيها العبادة أشق على النفوس،

وأبعد من الرياء، فتكون أقرب إلى القبول،

وهو في حال عبادته خائف راج؟

لا شك أن الجواب لا يحتاج إلى بيان.






والخلاصة -


أمن هو مطيع كمن هو عاص؟ إنهما لا يستويان.

ثم أكد نفى التساوي ونبه إلى فضيلة العلم وشرف العمل به فقال:

(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ؟)


هل يستوى الذين يعلمون ما لهم في طاعة ربهم من الثواب،

وما عليهم في معصيتهم إياه من عقاب، والذين لا يعلمون ذلك، فهم يخبطون خبط عشواء،

لا يرجون بحسن أعمالهم خيرا، ولا يخافون من سيئها شرا.

وجاء هذا الكلام بأسلوب الاستفهام للدلالة على أن الأولين بلغوا أعلى معارج الخير،

وأن الآخرين درجوا في دركات الشر،

ولا يخفى ذلك على منصف ولا مكابر.

ثم بين أن ما سلف إنما يفهمه كل ذي لبّ،

فأمثال هؤلاء على قلوبهم غشاوة، لا يفقهون موعظة، ولا تنفع فيهم التذكرة

فقال:

(إِنَّما يَتَذَكَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ)


أي إنما يعتبر بحجج الله ويتعظ بها ويتدبرها أهل العقول والحجا،

لا أهل الجهل والغفلة.

والخلاصة -


إنه إنما يعلم الفرق بين هذا وذاك من له لب وعقل يتدبر به.





فيجب علينا ان نتدبر ف هذه الايات ونسعى لطلب العلم النافع الذي يساعدنا ع تدبر اياته سبحانه

وتعالى ونستعين بالله ونقوم الليل

ولو بعضا منه ونجتهد ف الدعاء والعباده لنحصل ع رضى رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هبي يا رياح الجنة  :: يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها :: فكر وتدبر في أية من الذكر الحكيم-
انتقل الى: